كيف يمكن أن يكون المشي في حرارة 40 درجة مئوية خطيرة حتى بالنسبة للمتنزهين الأصحاء… حيث تم العثور على الدكتور مايكل موسلي ميتًا في اليونان

إن المشي في درجات حرارة مرتفعة – شهدت جزيرة سيمي اليونانية درجات حرارة تتراوح بين 35 درجة مئوية و40 درجة مئوية في الأيام الأخيرة – يمكن أن يكون خطراً حتى على الشخص السليم الذي لا يتخذ الاحتياطات الكافية.

يمكن للحرارة أن تضع قدرًا كبيرًا من الضغط على الجسم حيث يكافح للحفاظ على درجة حرارته الطبيعية البالغة 37 درجة مئوية (97.6 فهرنهايت).

يمكن أن يسبب التشنجات الحرارية والإرهاق والشعور بالارتباك والغثيان.

في أقصى حالاتها يمكن أن نعاني من ضربة الشمس، والتي يمكن أن تؤدي إلى فشل الأعضاء وتكون قاتلة.

المشي في درجات حرارة مرتفعة – شهدت جزيرة سيمي اليونانية درجات حرارة تتراوح بين 35 و40 درجة مئوية في الأيام الأخيرة – يمكن أن يكون خطيرًا حتى على الشخص السليم الذي لا يتخذ الاحتياطات الكافية.

يمكن للحرارة أن تضع قدرًا كبيرًا من الضغط على الجسم حيث يكافح للحفاظ على درجة حرارته الطبيعية البالغة 37 درجة مئوية (97.6 فهرنهايت).

يمكن للحرارة أن تضع قدرًا كبيرًا من الضغط على الجسم حيث يكافح للحفاظ على درجة حرارته الطبيعية البالغة 37 درجة مئوية (97.6 فهرنهايت).

يمكن أن يسبب التشنجات الحرارية والإرهاق والشعور بالارتباك والغثيان.  (صورة الأسهم)

يمكن أن يسبب التشنجات الحرارية والإرهاق والشعور بالارتباك والغثيان. (صورة الأسهم)

في أقصى حالاتها يمكن أن نعاني من ضربة الشمس، والتي يمكن أن تؤدي إلى فشل الأعضاء وتكون قاتلة.  (صورة الأسهم)

في أقصى حالاتها يمكن أن نعاني من ضربة الشمس، والتي يمكن أن تؤدي إلى فشل الأعضاء وتكون قاتلة. (صورة الأسهم)

سلاح الجسم الرئيسي لوقف ارتفاع درجة الحرارة هو التعرق. عندما يتبخر العرق، فإنه يبرد الجسم.

لكن الظروف الرطبة تقلل من فعالية التعرق، فكلما كان الهواء أكثر رطوبة، قلت الرطوبة التي تتبخر من الجلد. ومع ارتفاع درجة حرارة الجسم – وبدء ضربة الشمس – تتوقف القدرة على التعرق، ويمكن أن ترتفع درجة حرارة الجسم.

كما أن التعرق الزائد يشكل ضغطًا على القلب. وعليه أن يضخ بقوة أكبر لإرسال الدم الذي يحمل الحرارة من داخل الجسم إلى السطح.

ويتزايد الخطر مع ارتفاع درجة حرارة الجسم الداخلية إلى ما هو أبعد من مستواها الطبيعي. بين 39 درجة مئوية و40 درجة مئوية، يبدأ التعب عندما يخبر دماغنا عضلاتنا أن تبطئ.

يحدث الإرهاق بين 40 درجة مئوية و41 درجة مئوية، حيث تبدأ أعضائنا في فقدان القدرة على العمل. والمرحلة التالية – عندما ترتفع درجة حرارة الجسم فوق 41 درجة مئوية – هي ضربة الشمس.